إحموا أطفالكم من هذا الطعام .. إنه مسرطن
آب 18, 2018

كشفت دراسة جديدة عن وجود مادة كيميائية سيئة السمعة، تستخدم لقتل الحشرات والأعشاب الضارة، في عدد من أطعمة وحبوب الفطور الشهيرة، التي تباع كأغذية للأطفال.

وأكدت منظمة العمل البيئية غير الربحية EWG والتي أشرفت على الدراسة، أنها كشفت احتواء العديد من وجبات الأطفال المصنعة من الشوفان والغرانولا، على كميات ضئيلة من مادة الغليفوسفات، المبيد الكيميائي الذي يعتقد العلماء أنه يسبب السرطان، كما وجدت أن 31 منتجًا من بين 45 منتجًا اختبرتها احتوت على هذه المادة بمستويات أعلى مما يعتبره الباحثون آمنًا.

وسعى بعض العلماء والناشطين حول العالم في الآونة الأخيرة لمنع استخدام الغليفوسفات في الزراعة بسبب مخاوف تتعلق بتركيبها المسرطن، وقال سكوت فابر نائب رئيس الشؤون الحكومية في منظمةEWG التي عملت على تحسين معايير سلامة الغذاء لأكثر من عقد من الزمن: "نحن قلقون للغاية من حقيقة تناول المستهلكين لكميات من هذه المادة أكثر مما يظنون".

وأوضحت الدكتورة جينيفر لوري اختصاصية علم السموم التي ترأس مجلس الصحة البيئية في الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، أنها صدمت بعد سماعها نتائج الدراسة، وقالت: "تستخدم الغليفوسفات أثناء زراعة المحاصيل للقضاء على الحشرات والأعشاب الضارة من دون معرفة تأثيرها على الأطفال"، وفقًا لموقع "سي بي إس نيوز".

وتعتبر مضار الغليفوسفات مثيرة للجدل في الأوساط العلمية إذ تنص تقارير منظمة الصحة العالمية على أنها "مادة مسرطنة محتملة" وتصنفها ولاية كاليفورنيا على أنها "مادة مسببة للسرطان بشكل قطعي" في حين تنفي شركة Monsanto للمنتجات الزراعية كل ذلك مشيرة إلى أنها استخدمت على مدى 40 عامًا بشكل آمن.

وتزعم شركة Monsanto أن البالغين إذا تناولوا 118 رطلًا من الغذاء المحتوي على أعلى مستويات مادة الغليفوسفات طيلة أيام حياتهم المتبقية فإن ذلك يشكل خطرًا عليهم، إلا أن كل ذلك لم يمنع إحدى هيئات المحلفين في كاليفورنيا من الحكم عليها بدفع تعويض قدره 289 مليون دولار، لرجل ادعى أن هذه المادة سببت إصابته بالسرطان.

وأكدت شركة Quaker لصناعة أغذية الأطفال، في بيان لها مؤخرًا، فخرها وثقتها بسلامة وجودة منتجاتها ومطابقتها للمعايير التي وضعتها وكالة حماية البيئة EPA والمفوضية الأوروبية، في حين قال متحدث باسم شركة General Mills الغذائية: "منتجاتنا آمنة وتفي بجميع متطلبات السلامة بدون أدنى شك".

المصدر : العربي الجديد