هل ينتقل فيروس "كوفيد 19" عبر تقنية الاتصال الحديث؟
كانون الأول 23, 2020

تداولت بعض المواقع والمجموعات على منصات التواصل الاجتماعي أن فيروس "كوفيد 19" ينتقل من شخص إلى آخر عبر تقنيات الاتصال الحديث وليس فقط عبر التواصل المباشر، وزعمت أن بعض الأشخاص ممن أصيب بالفيروس لم يكن قد خالط قبل إصابته بمدة أسبوع على أقل تقدير أي شخص على الإطلاق سوى أنّه أجرى عمليات اتصال عبر تقنيات الاتصال الحديثة بأكثر من مصاب وفي أوقات متعددة، وزعمت أيضاً أنّ هذه الإصابة كانت جراء تلك الاتصالات، وأنّ الفيروس قد يكون قد انتقل إلى الشخص المصاب عبرها ومن خلالها.

غير أن أخصائيين في العلوم الجرثومية والمعلوماتية نفوا صحة تلك المزاعم، وأكّدوا أنّه يستحيل على الفيروس الانتقال عبر تقنيات الاتصال الحديثة لأن ما يصل إلى المتلقي هي عبارة عن ذبذبات صوتية على هيئة أرقام يتم تحليلها بسرعة قياسية وتحويلها إلى صوت أو صورة أو فيديو، وبالتالي يستحيل على الفيروس الانتقال من شخص إلى آخر عبر هذه التقنيات، وطمأنت العالم أنّه لا شيء صحيح من هذه الأخبار، وأنّها مجرد مزاعم وهلوسات ليس إلاً، وأنّ أي مصاب حتى لو لم يكن قد خالط غيره مدة من الزمن فيمكن أن يكون الفيروس قد انتقل إليه جراء الملامسة أو أي شيء من هذا القبيل، وأنّه يستحيل على الفيروس الانتقال من شخص إلى آخر عبر تقنيات الاتصال الحديثة.