أردوغان يحذر من مجزرة في إدلب ويدخل المزيد من قواته إليها
أيلول 08, 2018

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تعليق على فشل القمة التي انعقدت في طهران بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني حسن روحاني، في وضع حل لأزمة إدلب، إنه في حال جرى "تجاهل قتل عشرات الآلاف من الأبرياء من أجل مصالح النظام (السوري)، لن نكون شركاء ومتفرجين في هكذا لعبة".

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه على "تويتر"، مساء الجمعة، بعد قمة طهران، باللغات التركية والعربية والفارسية والروسية والإنجليزية.

وشدد أردوغان، على ضرورة حل مسألة "إدلب" السورية، مع الالتزام بروح أستانا.

وأضاف في السياق ذاته، "ينبغي حل مسألة إدلب من دون توترات ومشاكل جديدة، ومع الالتزام بروح أستانا".

وتابع أن "المحافظة على المبادئ التي اتفقنا عليها في أستانا، تعد مهمة أيضا من ناحية إيجاد حل سياسي دائم للأزمة السورية".

وعقد رؤساء كل من تركيا وإيران وروسيا قمة في العاصمة طهران، لبحث ملف إدلب، في ظل الحديث عن احتمالية شن عملية عسكرية من قبل النظام السوري وشركائه.

وفي سياق آخر دخلت وحدات الكوماندوز التركية التي تم حشدها على الحدود خلال الأيام الماضية، عبر معبر "أونجو بينار" الحدودي إلى الأراضي السورية، لتعزيز القوات المنتشرة هناك.

وتواصل القوات المسلحة التركية إرسال تعزيزات عسكرية من مختلف الولايات التركية إلى ولاياتها الحدودية مع سوريا.

وتدخل القوات التركية إلى الأراضي السورية لدعم قواتها المنتشرة في منطقتي عفرين، ودرع الفرات اللتين تم تحريرهما من العناصر التي تصفها بالإرهابية.