أميركا تسقط مشروعاً كويتياً في مجلس الأمن لحماية الشعب الفلسطيني
حزيران 02, 2018

فشل مجلس الأمن الدولي يوم أمس في التصديق على مشروع قرار يتعلق بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال الإسرائيلي بسبب الفيتو الأمريكي.

وقال مندوب الكويت لدى مجلس الأمن في تصريح صحفي عقب انتهاء الجلسة : "نأسف لعدم تمكن المجلس من تأمين الحماية للفلسطينيين".

وحصل مشروع القرار على موافقة 10 دول من إجمالي الدول الأعضاء بالمجلس البالغ عددها 15 دولة.

وإلى جانب استخدام واشنطن حق النقض امتنعت كل من إثيوبيا وبولندا وهولندا وبريطانيا، عن التصويت لصالح مشروع القرار.

وكان مشروع القرار، يدعو إلى "النظر في الإجراءات التي تضمن سلامة وحماية المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك قطاع غزة".

وتطلب مسودة القرار من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن يقدم إلى أعضاء المجلس تقريرًا، خلال 30 يومًا، بشأن مقترحات ووسائل توفير الحماية.

من جهته أعرب وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي، عن شجبه واستيائه لـ"إفشال الولايات المتحدة الأميركية، اضطلاع مجلس الأمن بدوره في حماية الأمن والسلم الدوليين، وحماية الشعب الفلسطيني"، مركّزاً على أنّ "استخدام المندوبة الأميركية في مجلس الأمن نيكي هايلي للفيتو، هو سقطة أخلاقية أخرى للولايات المتحدة وانعزال أميركي عن الواقع، وعمى سياسي، وتجاهل للإجماع الدولي بشأن الجرائم والممارسات الّتي ترتكبها إسرائيل، وانحياز للقاتل.