العرب يصنّفون حزب الله إرهابياً ... وظريف يرد
تشرين الثاني 20, 2017

اعتبر البيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد في القاهرة أمس ان حزب الله منظمة ارهابية، مطالبا إياه "بالتوقف عمّا وصفه نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول. وتحدث الأمين العام لجامعة الدول العربية "عن تحفظات لبنانية وعراقية" على بعض بنود البيان الختامي.

كما ندد البيان بتدخلات إيران في المنطقة، عبر إطلاق الحوثيين صاروخا على الأراضي السعودية في الرابع من تشرين الثاني الجاري.

وخلال الاجتماع، قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إن على إيران أن تراجع سياستها بالمنطقة ووقف تدخلاتها بشؤون الدول العربية بعد أن قوّضت الثقة مع الجانب العربي رغم المبادرات العربية، موضحاً أن التهديدات الإيرانية تجاوزت كل الحدود لأنها تدفع المنطقة إلى الهاوية بسبب اتباع إيران استراتيجية طائفية لتاجيج الصراعات في المنطقة.

من جهته، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إيران أسست عملاء لها بالمنطقة مثل ميليشيات الحوثي وحزب الله، مضيفاً أن صواريخ الإيرانيين لم تحترم المقدسات الإسلامية في مكة، والسعودية لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء الاعتداءات الإيرانية عليها، قائلاً: "السكوت على الاعتداءات الغاشمة لإيران عبر أتباعها لن يترك عاصمة عربية بأمان من الصواريخ البالستية وسيجعلها تتمادى بسياستها العدائية."

وفي السياق، قال وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة إن لبنان يتعرض لسيطرة تامة من حزب الله، الذي وصفه بالإرهابي، داعياً لعمل عربي مشترك لمواجهة إيران وأذرعها بالمنطقة. وأكد وجود خطر يستهدف الدول العربية جراء اعتداءات إيران مع وجود تصعيد خطير للممارسات الايرانية في المنطقة.

 

وفي المقابل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عبر "توتير": "الأمر الذي يثير السخرية يكمن في أن المملكة العربية السعودية تتهم إيران بزعزعة الاستقرار، في الوقت الذي تغذي بنفسها الإرهابيين، وتشن حرباَ ضد اليمن وتحاصر قطر وتشعل نيران الأزمة في لبنان"، مضيفاً: "السعودية تتبنى سياسات خطيرة تصعّد من حدة التوتر في المنطقة، وإذا غيّرت السعودية نهجها الهدّام فيمكن أن تسهم في إحلال السلام بالمنطقة بدلاً من الحرب."