المعارضة السورية تتمسك برحيل الأسد
تشرين الثاني 24, 2017

يختتم اليوم المؤتمر الموسع الثاني لقوى المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض. وقد اختارت المعارضة السورية أعضاء النسخة الجديدة من الهيئة العليا للمفاوضات التي ستتفاوض مع النظام السوري في جنيف.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر في المعارضة السورية أن الهيئة الجديدة ستضم في المجموع خمسين عضواً، ينتمون للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، والفصائل العسكرية من الجيش السوري الحر، وهيئة التنسيق الوطنية، ومنصتي القاهرة وموسكو.

هذا وتضمنت المسودة البيان الختامي بنداً يقضي بتشكيل وفد تفاوضي واحد في بنيته، وموحد في المواقف والمرجعية، بهدف التفاوض مع ممثلي النظام مفاوضات مباشرة غير مشروطة، وبناء على جدول أعمال يستند إلى بيان مؤتمر جنيف1 والقرارات الدولية ذات الصلة. وقد أكدت مسودة للمؤتمر على ضرورة رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد وأركان نظامه مع بداية المرحلة الانتقالية.

في المقابل صعّدت المستشارة السياسية للرئيس السوري بشار الاسد، بثينة شعبان، من لهجتها وقالت لوسائل إعلام روسية إن المطلوب من المعارضة السورية أن تلقي سلاحها قبل الدخول بأي حوار.