بن عوف يتنازل لصالح الشعب السوداني بعد أيام قليلة على إقالة البشير
نيسان 13, 2019

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عوض بن عوف تنّحيه وتنازله لصالح الفريق أول عبد الفتاح البرهان لقيادة المجلس العسكري الانتقالي، وقال بن عوف في خطاب بثه التلفزيوني السوداني في الليلة الماضية إن تنازله جاء استجابة لصالح مطالب الشعب السوداني.

هذا  وشهدت شوارع الخرطوم احتفالات شعبية إثر إعلان بن عوف تنازله عن منصبه واختياره عبد الفتاح البرهان خلفا له، وذلك غداة إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير.

في هذا الوقت قال متحدث باسم الشرطة السودانية إن ما لا يقل عن 16 شخصا قتلوا وأصيب عشرون آخرون يومي "بأعيرة نارية طائشة في الاعتصامات والتجمهرات"، وأضاف المتحدث اللواء هشام علي عبد الرحيم في بيان صدر في وقت متأخر من ليل الجمعة أن مباني حكومية وخاصة تعرضت لهجمات أيضا.

ولفت المتحدث إلى استمرار الاعتصام بشارع النيل والجامعة وتقاطع المنديل وسط الخرطوم، مشيرا إلى أن "الاعتصامات والتجمهرات أثرت على حركة السير وتسببت في ازدحام كثيف وسط الخرطوم".

وفي السياق ذاته، دعا بيان لقوى الحرية والتغيير، وهي قوى عديدة تساهم في الحراك الشعبي في السودان، المجلس العسكري الانتقالي إلى الدخول مباشرة في عملية نقل السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية، وإلغاء القرارات التي اتخذها المجلس بتعليق الدستور وفرض حالة الطوارئ وحظر التجول.

وطالب البيان كذلك بإلغاء التحفظ على كافة رموز النظام السابق المتورطين في جرائم ضد الشعب ومحاكمتهم محاكمة عادلة. ودعا البيان الجماهير إلى الاستمرار في الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش وفي باقي الولايات، والإضراب الشامل حتى نقل السلطة بالكامل إلى حكومة مدنية انتقالية.