تحرير الشام تلتقي المخابرات التركية لتجنّب المواجهة في إدلب
تشرين الأول 08, 2017

نددت هيئة تحرير الشام بعملية عسكرية تستهدف محافظة إدلب بدعم تركي روسي، وقالت في بيان إنها لن تكون "نزهة للفصائل التي وقفت بجانب الروس"، وذكرت الهيئة أن "تصريحات متضاربة انتشرت على وسائل الإعلام حول مساندة الروس لفصائل المعارضة من أجل قتال المجاهدين الذين يقاتلون النظام السوري وحلفاءه". وفق البيان.

في موازاة  ذلك تحدثت أنباء عن لقاء بعيد عن الاضواء عقد بين ممثلين لهيئة تحرير الشام والمخابرات التركية بحث موضوع ترتيب انتشار القوات التركية في مدينة إدلب لتجنّب المواجهة العسكرية وتدمير المدينة والارياف.

جاء ذلك بعدما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن محافظة إدلب تشهد عمليات عسكرية جديدة يقوم بها الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي ودعم جوي روسي، موضحا أن الجيش التركي سيقدم الدعم دون عبور الحدود إلى سوريا. وقال أردوغان إن الجيش التركي سيكون مسؤولا عن ضمان الأمن داخل مدينة إدلب، وأن الروس سيؤمنون الأرياف.

وقد استقدم الجيش السوري الحر حشودا عسكرية على الجانب التركي من الحدود، ضمن الخطة التركية الروسية لدخول محافظة إدلب.