ترمب يعترف بالقدس عاصمة لكيان الإحتلال
كانون الأول 07, 2017

اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي وأعلن نقل سفارة بلاده إليها مُطيحاً بكل الاعراف والقوانين الدولية، ومتجاهلاً التحذيرات التي صدرت من أغلب عواصم القرار.

وأعلن ترمب في خطاب أمام الكونغرس مساء امس اعتراف الولايات المتحدة بمدينة القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس بالسنوات المقبلة من دون تحديد جدول زمني لذلك. كما أعلن ترمب أن هذا القرار لا يعني تخلّي أميركا عن ما سمّاه حل الدولتين.

رئيس وزراء كيان الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وفي أول تعليق على قرار ترمب رحّب بالقرار وقال إنه يساعد على ما سمّا السلام في المنطقة.

في المقابل علّق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على القرار، وقال إنه تقويض لعملية التسوية، وينهي أي دور للولايات المتحدة في رعاية هذه العملية.

من جهته وصف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية خطوة ترامب بالعدوان، محذراً من تداعياتها لأن أحداً لا يستطيع توقع ردة الفعل، حيث قد يكون القرار بداية لزمن التحولات المرعبة في المنطقة.

من جهته أعلن أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن القدس جزء من الحل النهائي ويجب أن تكون عاصمة لإسرائيل وفلسطين معا بحسب تعبيره.

هذا ويعقد مجلس الأمن اجتماعاً يوم الجمعة لبحث قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس.