درعا في مرمى نيران الجيش السوري والتهجير سيد الموقف
حزيران 27, 2018

شنت قوات الجيش السوري هجوما استهدف الاحياء الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة في مدينة درعا، موسعة بذلك نطاق عملياتها العسكرية المتواصلة منذ اسبوع في هذه المحافظة الجنوبية.

وأوردت وكالة (سانا) أن وحدات الجيش «تعمل على قطع طرق وخطوط إمداد المسلحين بين منطقة طريق السد ودرعا البلد باتجاه الحدود الأردنية». فيما ردّ متحدث باسم الجيش السوري الحر مؤكداً صد الهجمات وتكبيد القوات المهاجمة خسائر فادحة.

تزامناً، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن «غارات سورية وروسية تستهدف أحياء سيطرة الفصائل في المدينة في هذه الأثناء، تزامناً مع القاء قوات النظام للبراميل المتفجرة».

في هذا الوقت، قالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة ليندا توم إنهم شهدوا خلال الأيام القليلة الماضية على فرار عدد كبير جداً من الأشخاص بسبب استمرار أعمال العنف، والقصف والقتال في هذه المنطقةـ وأشارت توم الى تقديرات بنزوح «45 ألفاً وربما أكثر».