عبد المهدي للعراقيين : الآن فهمتكم
تشرين الأول 04, 2019

تصاعدت الأوضاع في العراق نحو مزيد من التوتر حيث شهدت العاصمة بغداد وعدد من مدن جنوب ووسط البلاد تطورات متسارعة خلال الساعات القليلة الماضية، بفعل تجدد موجة التظاهرات في مناطق عديدة ورفع قوات الأمن سقف القمع، حيث أفادت المعلومات الصحفية أن قوات الأمن استخدمت، وسائل غير تقليدية لتفريق المحتجين من بينها استخدام الطائرات المروحية لرش الغاز واستخدام السيارات العسكرية لدهس المحتجين، فضلا عن إطلاق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، ما أدى الى ارتفاع عدد القتلى إلى نحو واحد ثلاثين ومئات الجرحى، بالتزامن مع حملات اعتقالات عشوائية.

كما سجلت مواجهات ليلية بين المتظاهرين وقوات الأمن في بغداد، بسبب منعهم من الوصول إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين، التي تتركز فيها الدوائر الحكومية وسفارات العديد من الدول، وأبرزها الأميركية.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إنه سمع صوت المحتجين وتعهد بتلبية مطالبهم المشروعة والمبررة، وفي كلمة ألقاها فجر اليوم وبثها التلفزيون الرسمي، تعهد عبد المهدي بالاستجابة لكل مطالب المتظاهرين المشروعة، وأضاف "نحن متمسكون بالدستور وعلينا إصلاح المنظومة السياسية، ونتحمل مسؤولية قيادة الدولة في هذه المرحلة الحساسة".

واعتبر رئيس الوزراء أن "التذمر من الأداء السياسي العام مفهوم ومبرر"، مشيرا إلى أن الحكومة ستصوت على قانون لمنح الأسر الفقيرة أجرا أساسيا.