غزّة تنتفض والضفة تشاركها الفعاليات
أيار 15, 2018

انتفض عشرات الآلاف في قطاع غزة الاثنين بـ "مليونية العودة" ضمن حراك مسيرة العودة وكسر الحصار المقرر تواصل فعالياته بشكل سلمي حتى تُسترد الحقوق.

واستشهد تسعة وخمسون من بينهم ستة أطفال وامرأة وأصيب نحو الفين وخمسمئة آخرين، باعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على المسيرات في قطاع غزة، المتزامنة مع يوم نقل السفارة الأمريكية في الكيان الإسرائيلي لمدينة لقدس المحتلة.

بالتزامن، انطلقت في الضفة الغربية المحتلة مسيرات شعبية إحياء لذكرى النكبة واعتراضاً على نقل السفارة الأمريكية.

وكانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة الواسعة والفاعلة في مليونية العودة لإحياء الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين وللتنديد بنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة.

وأعلنت الهيئة اليوم ، إضرابا شاملا في الأراضي الفلسطينية كافة؛ حداداً على أرواح الشهداء الأبرار، داعية إلى المشاركة في تشييعهم، ومؤكدة استمرار الفعاليات يوميًّا.

تزامناً، منعت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي من الدعوة إلى التحقيق في المجزرة الإسرائيلية بقطاع غزة، كما رفض البيت الأبيض حث الكيان الإسرائيلي على ممارسة ضبط النفس تجاه المحتجين في غزة، معتبرا أنه يحق لإسرائيل "الدفاع عن نفسها".