قضية خاشقجي تتفاعل .. ومعلومات استخبارية تتحدث عن استدراجه
تشرين الأول 11, 2018

وجّه مشرعون أميركيون من لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ رسالة للرئيس دونالد ترامب، يطالبونه فيها بفتح تحقيق في اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بموجب "قانون ماغنيتسكي" الذي يتيح إمكانية فرض عقوبات على الجهة المتورطة.

وجاء في الرسالة التي قدمها المشرعون للرئيس ترامب، أن "اختفاء الصحفي السعودي الكاتب في واشنطن بوست جمال خاشقجي في الآونة الأخيرة يشير إلى أنه ربما راح ضحية انتهاك جسيم لحقوق الإنسان المعترف بها دوليا".

في السياق، قال ترامب إنه يريد إحضار خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى البيت الأبيض، وأكد أنه تحدث إلى المسؤولين السعوديين على أعلى المستويات للوقوف على مصير خاشقجي الذي اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول. واضاف : إذا ثبت ضلوع السعودية بقضية خاشقجي سيكون الأمر غير إيجابي ولن أكون سعيداً مطلقاً.

في غضون ذلك، قالت صحيفة واشنطن بوست إن المخابرات الأميركية اعترضت مراسلات لمسؤولين سعوديين تشير إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان هو من أمر بعملية استدراج الصحفي جمال خاشقجي للسعودية واعتقاله، واعتبرت الصحيفة أن هذه المعلومات الاستخباراتية دليل آخر على تورط النظام السعودي في اختفاء خاشقجي.

وكانت الصحيفة الأميركية نقلت عن مسؤول تركي أن السعودية تتلكأ ولا ترغب في دخول فريق التحقيق إلى قنصليتها، رغم أنها أبدت في وقت سابق موافقتها على تفتيش المبنى.