قمة القدس العربية .. حضرت إيران وغابت القدس
نيسان 16, 2018

اختتمت القمة العربية التي عقدت في مدينة الظهران (شرقي السعودية) بمطالبة إيران بعدم التدخل في شؤون المنطقة، وتضمّن البيان الختامي مطالبة إيران بعدم تسليح المليشيات بالمنطقة، وشدد بيان القمة على "التصدي بحزم لكل التدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية"، وطالب إيران بالكف عن الأعمال الاستفزازية التي من شأنها أن تقوّض بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأدانت القمة "بأشد العبارات" ما تعرضت له السعودية من "استهداف لأمنها عبر إطلاق الحوثيين في اليمن 119 صاروخا بالستيا" على أهداف مختلفة في المملكة.

على صعيد آخر، أكد القادة العرب المشاركون في القمة على "بطلان وعدم شرعية" قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، وتعهدوا بالاستمرار في تقديم الدعم اللازم لنصرة القضية الفلسطينية، مع التشديد على أهمية تحقيق السلام "الشامل والدائم" مع تل أبيب، كما شددوا على "الوقوف بجانب الشعب الفسطيني لنيل حقوقه المشروعة"، داعين إلى "ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لحماية الفلسطينيين. فيما أطلق العاهل السعودي على القمة تسمية "قمة القدس".

من جهتها، أدانت طهران ما جاء في بيان القمة العربية، واعتبرته الخارجية الإيرانية مجرد ادعاءات كاذبة وواهية، ودعت الخارجية الإيرانية للتعامل بواقعية واتخاذ إجراءات لبناء الثقة للحد من التوتر في المنطقة.