ماذا يجري أمام مقر قيادة الجيش السوداني؟ وإلى أين ستمضي الأمور؟
نيسان 09, 2019

شهدت الخرطوم تطورات جديدة مع فجر اليوم حيث اعصتم العشرات أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم مطالبين برحيل البشر، وما لبث أن تطور الأمر إلى مواجهات بين المعتصمين وقوات الجيش حيث أفاد شهود عيان عن إطلاق نار كثيف في المنطقة، قد تكون محاولة لاقتحام مقر القيادة.

كما ذكر شهود عيان أن المعتصمين ما زالوا يعتصمون أمام مقر قيادة الجيش السوداني مطالبين برحيل الرئيس عمر البشير، في حين فتح الجيش بوابات مقر القيادة وسمح للمتظاهرين بالدخول إلى مقر القيادة لحمايتهم من الرصاص.

في غضون ذلك، دعت حركة الاحتجاجات في السودان إلى "تواصل مباشر" مع قيادة القوات المسلحة من أجل "تيسير عملية الانتقال السلمي للسلطة، ودعا "تحالف الحرية والتغيير" في بيان القوات المسلحة إلى دعم خيار الشعب السوداني في التغيير والانتقال إلى حكم مدني ديمقراطي".

جاء ذلك في حين دعا الرئيس السوداني عمر البشير في اجتماع طارئ لحزب المؤتمر الوطني الحاكم "لاتخاذ تدابير تحقق الطمأنينة والاستقرار"، دون أن يفصح عنها. وأضاف أن السودانيين سيعبرون الأزمة الحالية في البلاد أكثر قوة وتماسكا.

من جهته أكد رئيس الأركان المشتركة السودانية كمال عبدالمعروف أن "القوات المسلحة لن تسمح بانزلاق البلاد نحو المجهول ولا مجال لاستهدافها والمزايدة على مواقفها"، مشيراً إلى أن "القوات المسلحة جاهزة للتصدي لكل من يعبث بأمن الوطن"..