من هو الجيش الأقوى في الشرق الأوسط؟
آذار 01, 2018

نشر موقع Forbes الأمريكي تقريرا رصد فيه أقوى 10 قوات مسلحة في الشرق الأوسط.

وقال التقرير إن الجيش التركي أقوى قوة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث بلغ تقييمه 0.2491 على مؤشر GFP، فيما حلت مصر ثانية بدرجة 0.2676 على مؤشر GFP".

وحسب التقرير فقد تصدرت السعودية المرتبة الأولى في الأكثر إنفاقا على التسليح في العام 2017، وقد بلغت 76.7 مليار دولار، تلتها العراق بـ19.3 مليار دولار.

لكن المال ليس المعيار الوحيد للحكم على قدرات القوات المسلحة في أي دولة، فنوعية وكمية الأسلحة والتدريب هي أيضا من العناصر الأساسية، وكذلك عدد الجنود والبحارة والطيارين الذين يمكن استدعاؤهم في حالات الطوارئ.

مؤشر قوة النيران العالمية (GFP) الذي كان معيارا في هذا التقييم، يعتمد على أكثر من 50 من هذه العوامل، بما في ذلك مدى الأسلحة في ترسانة الجيش، وعدد الأفراد العاملين وقدرات صناعة الدفاع المحلية، من أجل التوصل إلى تصنيفها من القوات القتالية الأكثر فاعلية على الصعيد العالمي.

فالدرجات الأدنى هي الأفضل على مؤشر GFP، بدءاً من درجة صفر التي تعد المثالية النظرية، على الرغم من أن أقرب بلد، أي الولايات المتحدة التي تتصدر التصنيف العالمي، درجتها 0.0857.

 

وفي ما يلي البلدان العشرة الأولى الأقوى في الشرق الأوسط:

 

1- تركيا

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 355800

 

ميزانية 2017: 8 مليار دولار

 

2- مصر

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 438500

 

ميزانية 2017: 2.7 مليار دولار

 

3- الاحتلال الاسرائيلي

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 176500

 

ميزانية 2017: 18.5 مليار دولار

 

4- إيران

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 523000

 

ميزانية 2017: 16 مليار دولار

 

5- السعودية

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 227000

 

ميزانية 2017: 76.7 مليار دولار

 

6- الجزائر

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 130000

 

ميزانية 2017: 10 مليار دولار

 

7- سوريا

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 142500

 

ميزانية عام 2017: غير معروفة

 

8- المغرب

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 195000

 

ميزانية عام 2017: 3.5 مليار دولار

 

9- العراق

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 64000

 

ميزانية عام 2017: 19.3 مليار دولار

 

10- الإمارات

 

عدد الأفراد العاملين في الخدمة: 63000

 

ميزانية عام 2017: غير معروفة

 

المصدر: مجلة "فوربس" الأمريكية