مواجهة جديدة بين إسرائيل وإيران في سورية
أيار 10, 2018

تطوّرَ الوضعُ الميداني على الحدود السورية مع الجولان المحتل ليلاً وفجر اليوم حيث شن الطيران الإسرائيلي فجر اليوم قصفا صاروخيا مكثفا على عدة مواقع عسكرية في سوريا، مما أدى إلى تدمير مخزن للذخيرة وبعض الرادارات.

وأفادت وكالة سانا التابعة للنظام السوري للأنباء بأن بعض الصواريخ الإسرائيلية أصابت هدفها ودمرت موقعا للرادار ومستودعا للذخيرة، ولكنها لم تحدد مكانهما، ونقلت عن مصدر رسمي قوله إن "دفاعاتنا الجوية تتصدى لعشرات الصواريخ الإسرائيلية، وبعضها يصيب هدفه ويدمر أحد مواقع الرادار".

ونقل التلفزيون الرسمي التابع للنظام أن العدو الإسرائيلي قصف  مطار الخلخة واللواء 150 في السويداء، لكنه أفاد أيضا بإسقاط صواريخ إسرائيلية إلى الجنوب من حمص، كما تعرضت عدة مواقع تابعة للنظام في جنوب دمشق وحمص ومدينة البعث في القنيطرة لقصف إسرائيلي مكثف.

من جهته، ذكر المركز الإعلامي في مدينة القنيطرة أن دبابات لجيش الاحتلال الإسرائيلي قصفت مواقع لميلشيات النظام السوري و"حزب الله" على أطراف مدينة البعث.

تزامناً، أفادت قناة سكاي نيوز عن استهداف مواقه لجزب الله أيضاً في ريف القصير.

وفي وقت سابق، أعلن جيش العدو الإسرائيلي أن قواته في الجولان السوري المحتل تعرضت لقصف بالصواريخ والقذائف شنته قوات إيرانية متواجدة في سوريا.

وقال المتحدث باسم الجيش المقدم جوناثان كونريكوس إن فيلق القدس الإيراني أطلق نحو عشرين صاروخا وقذيفة من مرتفعات الجولان على أهداف إسرائيلية، وأضاف أنه تم اعتراض "بعضا" من الصواريخ، وأنه لا توجد تقارير عن وقوع خسائر بشرية، وأن الأضرار التي لحقت بالمواقع محدودة.

في السياق، قال متحدث بإسم جيش العدو الإسرائيلي إنه تم إبلاغ روسيا قبل شن الضربات على سوريا.