نتنياهو يدنّس الحرم الإبراهيمي .. أين أنتم يا عرب ؟
أيلول 05, 2019

اقتحم رئيس حكومة كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد ساعات من اقتحام مماثل من رئيس الكيان الصهيوني روبين ريفلين، ورافق نتنياهو في الاقتحام، قادة المستوطنين وأعضاء كنيست، وقال نتنياهو "إن الشعب اليهودي سيبقى في الخليل إلى الأبد"، على حد زعمه.

وجُوبه اقتحام نتنياهو الذي يعد الأول له باحتجاجات واستعدادات فلسطينية للتصدي؛ ودعا نشطاء فلسطينيون إلى رفع الأعلام السوداء في البلدة القديمة ومحيط المسجد الإبراهيمي الشريف.

في السياق، قال أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إن حكومة الاحتلال الصهيوني تجر المنطقة إلى حرب دينية. وحذر بحر في تصريح صحفي تعقيبا على اقتحام نتنياهو المسجد الإبراهيمي- الاحتلال من اللعب بالنار، مؤكداً أن مدينة الخليل ستبقى مدينة فلسطينية خالصة إلى الأبد وجزءا لا يتجزأ من فلسطين التاريخية.

من جهتها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن زيارة نتنياهو لمدينة الخليل ونيته اقتحام الحرم الإبراهيمي الشريف؛ تُعد تحديا صارخا لمشاعر الأمة الإسلامية باقتحام واحد من رموزها الدينية.