نيكي هايلي : نظام الأسد استخدم السلاح الكيماوي
شباط 06, 2018

قتل اثنان وثلاثون مدنيا على الأقل وجرح عشرات جراء غارات مكثفة لطائرات روسية واخرى تابعة للنظام السوري على الغوطة الشرقية، حيث استهدف القصف مواقع مدنية وسوقا شعبيا في بلدة بيت سوا وأحياء سكنية في بلدات عربين وزملكا وحزّة.

وتزامنت الغارات مع قصف صاروخي ومدفعي من قوات النظام على مواقع مختلفة في الغوطة، في حين وقعت اشتباكات مع فصائل المعارضة وأسفرت عن مقتل اربعة عشر عنصرا من قوات النظام ببلدة عين ترما، وفقا لناشطين.

وفي ريف إدلب، قتل أكثر من ثلاثين شخصا وأصيب عشرات في غارات قالت المعارضة إن طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام شنتها على مدن وبلدات إدلب وكفرنبل ومعصران ومعرة النعمان.

على صعيد آخر، أخفق مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع قرار لتأسيس آلية جديدة لمحاسبة وإدانة المتورطين في استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا، في حين شهدت الجلسة ملاسنات بين المندوبة الأميركية نكي هيلي ونظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا.

واتهمت السفيرة الأميركية نكي هيلي نظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا بإعاقة مجلس الأمن ومنعه من التحرك لمحاسبة المتورطين باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. ووصفت هيلي موقف روسيا إزاء حماية نظام الأسد بأنه "مأساة حقيقية"، وقالت إن لدى واشنطن تقارير عن استخدام النظام غاز الكلور ضد السوريين مرات عدة. وأضافت أن على روسيا اتخاذ الإجراءات المناسبة لاعتماد نص الإدانة بحق نظام الأسد.

من جهته، دافع نيبينزيا عن نظام الأسد، وقال إنه "لا يجد دليل على تورط النظام في استخدام الأسلحة الكيميائية.