هل تقع الحرب بين الجيشين السوري والتركي في إدلب وشمال سوريا ؟؟
شباط 11, 2020

قالت وزارة الدفاع التركية إن قواتها قصفت 115 هدفا للجيش السوري، ودمرت 101 منها، ردا على هجوم أسفر عن مقتل خمسة جنود أتراك في شمال غربي سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة، وذكرت الوزارة أن أنقرة ستواصل الرد على أي هجوم على قواتها الموجودة في مراكز تركية للمراقبة في أقصى شمال غرب سوريا.

في وقت سابق، قالت الوزارة إن قوات الجيش السوري قتلت خمسة جنود أتراك من بين آلاف الجنود المنتشرين هناك للمساعدة في وقف هجوم سوري لاستعادة آخر معقل لمقاتلي المعارضة في البلاد، بعد نحو تسع سنوات من الحرب.

في هذه الأثناء، ترأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا أمنيا في أنقرة، تناول الخطوات التي ستتخذ ردا على هجوم قوات النظام السوري على الجنود الأتراك في محافظة إدلب، وأفادت مصادر في الرئاسة بأنه "تقرر خلال الاجتماع الرد بالمثل على الهجوم، كما جرى التأكيد أنه لن يثني أي هجوم عزيمة تركيا التي تتواجد في إدلب بهدف منع الاشتباكات، وضمان أمن حدودها، والحيلولة دون حدوث موجة نزوح وكارثة إنسانية جديدتين، على حد قول المصادر.

من جهته، أعرب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف عن قلق بلاده من التصعيد العسكري في إدلب، وأشار بيسكوف إلى أنه لا توجد حتى الآن خطط محددة لعقد لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، لكنه قد يُعقد إذا دعت الحاجة إلى ذلك.