هل رضخت إيران لشروط الطاقة الذرية الدولية أم فرضت شروطها عليها؟
شباط 22, 2021

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران التوصل إلى اتفاق فني مؤقت بينهما بشأن عمليات تفتيش المنشآت النووية، وأصدر نائب الرئيس الإيراني ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بيانا مشتركا جاء فيه أن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أبلغت الوكالة الدولية، أنه احتراما للقانون الذي أقره البرلمان الإيراني ستتوقف طهران في 23 منشباط الجاري عن تطبيق الإجراءات الطوعية كما هو منصوص عليها في الاتفاق النووي.

وأضاف البيان أنه تم التوصل إلى اتفاق تقني مؤقت ستواصل بموجبه الوكالة الدولية عمليات التفتيش لمدة 3 أشهر، ويعلن البيان أيضا أن إيران ستواصل التطبيق الكامل ودون أي حدود لاتفاقية الضمانات الشاملة التي تجمعها بالوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جهته، قال غروسي إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستواصل إجراءات التحقق وأنشطة التفتيش في المنشآت النووية الإيرانية خلال فترة 3 أشهر، على أن يظل هذا الاتفاق قيد المتابعة المستمرة.

وفي السياق ذاته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن على الولايات المتحدة الأميركية التي "انتهكت الاتفاق النووي" أن تتخذ "إجراءات تصحيحية"، مؤكدا أن طهران سترد على ذلك بشكل فوري وإيجابي.