هل يغضب حفتر موسكو بعد مغادرتها دون التوقيع على وقف إطلاق النار بليبيا ؟
كانون الثاني 14, 2020

أفادت مصادر إعلام ليبية موالية للواء المتمرد خليفة حفتر بمغادرته العاصمة الروسية موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق الوطني، فيما تساءل مراقبون إذا ما كانت هذه الخطوة ستغضب موسكو وتجعلها تتعامل بطريقة مختلفة مع اللواء المتمرد. 

وكان وزيرا الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والروسي سيرغي لافروف أكدا بعد محادثات في موسكو أن وفد حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السرّاج وقّع على اتفاق الهدنة، وقال أوغلو إن وفد حفتر طلب مهلة حتى صباح اليوم للنظر فيما إذا كان سيوقع على الاتفاقية من عدمه.

من جهته، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أن المحادثات التي تُجرى بين الفرقاء الليبيين برعاية روسية وتركية في موسكو إيجابية، وأعرب الجانبان عن أملهما بأن يكون مؤتمر برلين المقبل تتويجا للمحادثات.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع كونتي إن بلاده تعمل على أن يكون وقف إطلاق النار في ليبيا دائما، مشيرا إلى أن الوفد التركي سيذهب بنتائج محادثات موسكو بشأن ليبيا إلى برلين بغية وضع أرضية صلبة لعملية السلام هناك.

من جهته، تحدث كونتي عن اتفاقية مرتقبة بين طرفي النزاع في ليبيا، وقال إنه إذا لم تصمد التهدئة في ليبيا فلا يمكن الحديث عن استقرار في المنطقة.