أبو ياسين لـ"إذاعة الفجر": قانون العفو رُكّب بطريقة هزيلة... والمطلوب من الحكومة عملية اصلاح حقيقية للحد من الإنهيار الإقتصادي.
أيار 30, 2020

رأى عضو المكتب السياسي في الجماعة الإسلامية الأستاذ علي أبو ياسين في حيدث لـ"إذاعة الفجر"، أنّ التئام الجلسة التشريعية يوم الخميس الماضي كان مهماً جداً في ظل الظروف الإستثنائية التي يمر بها البلد، لكنّه أسف لعدم حصول تفاهم على المواضيع الأساسية المطروحة بالبلد ولو بالحد الأدنى، مشيراً إلى أنّ قانون العفو العام تم تركيبه بطريقة هزيلة لناحية وضع العملاء الإسرائيليين وتجار المخدرات مع الموقوفين الإسلاميين ضمن مواد هذا القانون، مضيفاً أنّ بعض الموقوفين الإسلاميين ما زالو حتى الآن دون أي محاكمة، وأكد أبو ياسين أنّ الدولة اليوم مطالبة بالعمل بشكل جدي لإيجاد حل لكل موقوف ظلماً في السجون اللبنانية، موضحاً أنّ التأجيل في إقرار القوانين والملفات دليل على عجز السلطة في ادارة أزمة البلد وحلحلة الملفات الأساسية.

على صعيد آخر، اعتبر أبو ياسين أنّ المفاوضات التي تجري مع صندوق النقد الدولي أمرٌ ضروري جداً ولكن الجميع يعلم أنّ مخرجاتها لن تكون كافية بالنسبة للوضع الاقتصادي، مشدّداً على أنّ المطلوب من الحكومة اليوم ليس المفاوضات مع الخارج فحسب وإنّما المطلوب عملية إصلاح حقيقية في أكثر من ملف (المعابر غير الشرعية التوظيف العشوائي في إدارات الدولة، الهدر والفساد الحاصل في الجمارك، الأموال المنهوبة وغيرها)، للحد من الإنحدار والإنهيار الاقتصادي الحاصل.

وعلى صعيد الحراك في الشارع، قال أبو ياسين إنّ انهيار الوضعين المعيشي والإقتصادي وغلاء الأسعار وانهيار سعر الليرة سيدفع الناس من جديد للنزول إلى الشارع بموجة أقوى وثورة حقيقية.