أهالي العرقوب يتضامنون مع القدس قرب الشريط الحدودي
كانون الثاني 08, 2018

نظمت جمعية الكشاف المسلم في حاصبيا مرجعيون وقفة تضامن مع القدس الشريف، وتنديداً بقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، في بلدة العباسية على حدود فلسطين المحتلة عند بوابة مزارع شبعا، على بعد أمتار قليلة من موقع الاحتلال الإسرائيلي ببلدة الغجر، وذلك بحضور رؤساء بلديات ومخاتير وعلماء، ومسؤول الجماعة الاسلامية في حاصبيا ومرجعيون، وقادة من الكشاف المسلم، وفعاليات منطقة حاصبيا والعرقوب.

مفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي، أكد في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس دائرة أوقاف حاصبيا ومرجعيون، الشيخ جهاد حمد، أن القدس ستبقى قبلة المسلمين، وأن قرارات الرئيس الأمريكي وغيره لن يغيّر من تعلّق قلوب المسلمين والمسيحيين بها، فهي أولى القبلتين ومسرى رسول الله. مشددا على أنها ستعود إلى أهلها الحقيقيين مهما طال الزمن.

من جهته أكد رئيس اتحاد بلديات العرقوب، رئيس بلدية شبعا، الحاج محمد صعب، أن القدس ستبقى عربية إسلامية، وأن الحق لا يخوّل ترمب أن يمنح هذه العاصمة العربية لمن ليسوا أهلها. مستنكراً صمت بعض الأنظمة العربية وتهاونها في قضية القدس.

 القائد في الكشاف المسلم، محمود الصلّا، أكد في كلمته أن القدس مسرى رسول الله ستبقى لأهلها والمدافعين عنها، مستعرضاً تاريخ القدس منذ الفتح العمري، مؤكداً أن أصحاب الهامات الكبيرة من أبناء الشعب الفلسيطني لن يسمحوا بتهويدها وإلحاقها بكيان الاحتلال، موجّها التحية للمقدسيين وكل أهالي فلسطين على تضحيتهم  وانتفاضتهم من أجل القدس.

تجدر الأشارة إلى أن أفواج من الكشاف المسلم قامت بمسيرة رمزية من بلدة عين العرب إلى بلدة العباسية الملاصقة للشريط الحدودي، وهتف الكشافون والزهرات للقدس والأقصى وكل فلسطين رافعين الاعلام الكشفية واللبنانية والفلسطينية.