باريس تدعم الحريري لتعزيز الاستقرار
كانون الأول 06, 2017

تتّجه الأنظار بعد عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته بموجب إجماع الحكومة على اعتماد سياسة النأي بالنفس الى أوّل لقاءٍ دوليّ داعم للبنان في باريس، ويتوجّه الحريري الى العاصمة الفرنسية يومَ الجمعه للمشارَكة في مؤتمر «مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان والذي يشارك فيه الدولُ الدائمة العضويّة في مجلس الأمن الدولي، وألمانيا، ومصر، والأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية.

وفي بيان لوزراة الخارجية الفرنسية أكدت الوزارة أنّ هذا المؤتمر «يهدف الى دعم العملية السياسية في لبنان في فترة حسّاسة، وسيشكل ذلك رسالةً للأطراف اللبنانيين ولدول المنطقة في الوقت نفسه.

من جهته أكد الرئيس الفرنسي إيمانوييل ماكرون لصحيفة "الحياة"، أنه سيستمر في جهوده من أجل أمن لبنان واستقراره. وقال إن اجتماع "مجموعة الدعم الدولية للبنان" في باريس "وحضور وزير خارجية أميركا ريكس تيلرسون أمر جيد في الظرف الحالي من أجل التأكيد الدولي للحرص على استقرار لبنان وأمنه.

مصادر متابعة قالت لـصحيفة "السياسة" الكويتية إن الرئيس الفرنسي أيمانويل ماكرون سيبحث مع الرئيس الحريري سبل توفير الدعم المطلوب لحكومته ليمكنها من مواجهة التحديات التي تنتظرها على أكثر من صعيد.