رمضان يحيينا .. حملة رمضانية لبث روح الأمل والحياة
نيسان 06, 2021

ما هي إلاَ أيام قليلة ويقبل شهر رمضان المبارك، شهر الكرم، شهرٌ له خصوصية عند الله سبحانه وتعالى وعند عبادة، ومهما واجهنا في شهور مضت،  فشهر رمضان سيبقى  برَّاقاً كما عهدناه، ولأن رمضان حياةٌ من شهر وشهرٌ من حياة، فلا بد أن تكون اللحظات التي نعيشها فيه تليق بتكريمٍ كرَّمه الله له. باب أملٍ تفتحة حملة رمضانية أطلقتها  "الجماعة الإسلامية بالتعاون مع جمعية النجاة الاجتماعية" و"رابطة الطلاب المسلمين في لبنان و بمشاركة إذاعة الفجر " تحت شعار "رمضان يحيينا"، نعم، لقد كادت القلوب أن تموت، والنفوس أن تستسلم، فكان لذلك الشعار وما يعبر عنه وقع الماء البارد على صدرٍ ذابلٍ انهكته الحياة وجار عليه الواقع المرير الذي يعيش. وفي ظل أزمة وباء كورونا وما ترتب عليها من تباعد اجتماعي مشدَّد ومنع تجوال الناس في أوقات محددة هيَّئت حملة"رمضان يحيينا" أجواء رمضانية ملائمة تليق بالشهر الفضيل وتبقينا على أمل من ملامسة قلوبنا لرحمةٍ يحملها، وهذا من خلال برنامج ثلاثيني كامل يحتوي على الكثير من النشاطات في حين أن معظمها عبر موقع zoom المخصص للاجتماعات واللقاءات والمحاضرات والتحاور من خلال الانترنت.

 وفي حديثٍ مع الاستاذ أحمد سعدية منسق حملة "رمضان يحيينا"، تبلورت لنا الأهداف الأساسية من الحملة حيث تتمحور نشاطاتها مخاطبةً قلوب الناس وعقولها لتكون نشاطاتٍ دعوية وثقافية وإعلامية وحتى خيرية، وقد تطرق الأستاذ أحمد الى تقسيم النشاطات إلى مركزية منها ومناطقية، مضيفاً أنّ الحملة لن يخلو منها العمل الميداني ولكن بقلِه، نتيجة الوضع الراهن بسبب فايروس كورونا، وقد أنشأ المسؤولون عن الحملة صفحة على موقع فيسبوك  بإسم "رمضان يحيينا" تساعد في تفصيل النشاطات وعرض المستجدات وإبقاء المتابعين بصورة كاملة حول الحملة. كما تثمر في نشاطها شباب واعي مثقف على دراية بما يحمل شهر رمضان من فرصٍ وأعمال تقرّبنا من الله عزَّ وجلّ، كما تساعد الحملة على الاندماج في مجتمع يعرف حدود الله ويداريها، ليعيش الناس ثلاثين يوم من البركة والإيمان، كما أكد منسق الحملة أنّ الأعمال الخيرية والتطوعية جزء لا يتجزء من أجواء رمضان حيث أن أحد أهداف الحملة يرمي لتيسير ما أمكن من حوائج الناس الضرورية من متطلبات شهر رمضان المبارك، محافظةً على الأجواء الرمضانية المعتادة مضيفةً طعم الرحمة على موائد الصائمين.

 انطلقت حملة "رمضان يحيينا" لغاياتٍ عدة وأوضحت من شعارها خصوصية شهر رمضان إذا ما عشناه مستثمرين بالطاعة أيامه ولياليه، تسعى هذه الحملة جاهدة توفير محيطٍ يليق بشهر رمضان من خلال التفتح الذهني للناس وفتح آفاق العلم من زوايا عدة، وتحصيل مخزون معلوماتي رفيع متشعِّب لدى الناس والمتابعين للحملة، وقد أثنى منسق الحملة على التعاون الذي بدر من المؤسسات الإعلامية ومنها "إذاعة الفجر" والتي ستشارك ببث الكثير من البرامج التابعة للحملة ونقل مواد إعلامية رمضانية لها كفقرات فتاوي رمضانية وغيرها من النشاطات، ورغم أنّ هذة الحملة مخصصة لشهر رمضان المبارك فقط، إلّا أنّ المنسق للحملة الأستاذ أحمد أكد واعداً أنّ النشاطات باقية تحت شعارات أخرى لحملات جديدة.

 "اذا خليت بليت" هو  مثلٌ قديم، لكن اعتاد شباب اليوم على استخدامه، حيث قالها أحد الشباب حين حاولنا دراسة مدى اندفاع الناس لطبيعة نشاطات الحملة لنجد أن التعطش للعلم والثقافة والدعوة والتحضر الفكري موجود لدى الأغلبية، وهنا تكمن أهمية الحملة في مبادرتها هذه.

 محمد خضر عكيلة خاص لموقع "آفاق نيوز"