قصة حصان طروادة بين جنبلاط وأرسلان
تشرين الأول 11, 2018

غرد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان، بالقول: "نؤيد الدعوة إلى تسوية من دون التنازل عن الثوابت وعدم القبول بأحصنة طروادة تعطي العهد وما يمثل من طرف اللسان حلاوة وتروغ منه كما يروغ الثعلب".

وفي السياق، أعلن الأمين العام للحزب الديمقراطي اللبناني وليد بركات لوكالة المركزية، أنهم لن يقبلوا أن يكون رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط شريكاً في تسمية الدرزي الثالث.

وكان جنبلاط، غرد بالقول: "‏إن الدعوة إلى التسوية مطلوبة من جميع الأفرقاء، لكن حذار أن يفسرها البعض أياً كان أنها تنازل عن الثوابت. وعلى هذا لن نقبل بأحصنة طروادة جديدة في الوزارة المقبلة". وأضاف: "يكفي الموجود والمتحكم على حساب الكفاءة والإنتاجية والإصلاح. إن هذا التوضيح ضروري لإسكات أصوات النشاز ونعيق البوم".