لبنان يتمسك بحقه النفطي .. وساترفيلد يعرض وساطة
شباط 10, 2018

هنأ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اللبنانيين بتوقيع اتفاقيتي التنقيب عن النفط والغاز في الحقلين 4 و9 من المياه اللبنانية وفي تصريح له عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماع كتب عون: "مبروك، حلم كبير تحقق، وصار لبنان دولة نفطية... نأمل أن نتمكن من استخراج النفط بدون عراقيل، ويصبح عنصرا أساسيا في اقتصادنا".

إلى ذلك أعلنت شركة النفط الفرنسية العملاقة "توتال" أن الاتفاق يشمل منطقي الامتياز 4 و9 الواقعتين قبالة سواحل لبنان في الجزء الشرقي من البحر المتوسط، لافتة إلى أن أولوية الكونسورتيوم تتمثل في حفر أول بئر استكشافية في المنطقة رقم 4 في 2019.

مصادر رسمية لبنانية أبلغت صحيفة "الحياة” أن نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي دايفيد ساترفيلد اقترح على المسؤولين اللبنانيين العودة إلى ما توصل إليه الوسيط الأميركي السابق فريدريك هوف ، الذي اقترح عام 2012 اقتسام الرقعة المتنازع عليها في البحر وتبلغ مساحتها 860 كيلومتراً مربعاً فيحصل لبنان على 60 في المئة منها وكيان الإحتلال على 40 في المئة. وهو ما سمي بـ”خط هوف”.