لماذا طلب المرعبي فرض عقوبات دولية على باسيل؟
حزيران 09, 2018

أصدر وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل تعليماته لمديرية المراسم لإيقاف طلبات الإقامات المقدمة للوزارة والموجودة فيها لصالح المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان إلى حين صدور تعليمات أخرى. وطلب باسيل دراسة الإجراءات التصاعدية الأخرى الممكن اعتمادها في حق المفوضية. ووفق بيان للخارجية، أتى القرار بسبب اعتماد المفوضية سياسة عدم تشجيع اللاجئين على العودة.

في المقابل، رد وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي على قرار وزير الخارجية جبران باسيل، معتبراً أن قرار باسيل بشأن مفوضية اللاجئين منفرد ولا يلزم أحدا ولا توجد أي منطقة آمنة في سوريا لإعادة النازحين إليها، داعياً المجتمع الدولي لفرض عقوبات على باسيل بعد قراره بشأن المفوضية.

بدوره، اتهم وزير التربية بحكومة تصريف الأعمال مروان حمادة في بيان، باسيل بالتصرف وكأن الدولة تعلن حرب إلغاء على المؤسسات الدولية دون حساب للتداعيات المحلية على سمعة لبنان والخسائر المرتقبة إن لم يرحل اللاجئون وانقطعت المساعدات.

ورداً على قرار الخارجية اللبنانية، قالت المسؤولة الاعلامية في مفوضية اللاجئين في حديث تلفزيوني: "لا نية لدينا بالتوطين في لبنان وعملنا يصب بالاتجاه المعاكس."

كما قال المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس إن مفوضية اللاجئين لم تتبلغ رسميا قرار الخارجية اللبنانية وعندما تتبلغه تقيّم أثره، مضيفاً أنه بالنسبة لغوتيريس المهم ان يتخذ أي لاجئ قراره الخاص اي ان تكون عودته طوعية.