مصادر الحريري : باسيل يتحمّل مسؤولية التعطيل
كانون الأول 03, 2019

رأت مصادر وزاريّة في "تيار المستقبل"، في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط"، أنّ "إصدار رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري بيان تأييد للمدير العام لشركة" خطيب وعزمي" سمير الخطيب لرئاسة الحكومة، يُمثّل هروبًا إلى الأمام ومحاولة إلقاء الكرة في ملعب الحريري، فيما هي في ملعب رئاسة الجمهورية الّتي عليها الدعوة لاستشارات نيابية لتكليف شخصيّة قادرة على إدارة الأزمة الراهنة وليس العكس".

وحمّلت المصادر أيضًا وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، "مسؤوليّة التعطيل والسباق للاستئثار بالوزارات"، سائلةً "على أيّ أساس سيصدر الحريري بيانًا في هذا الشأن، وقبل تحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة الّتي ينصّ الدستور ويحدّد بموجبها اسم الرئيس المكلف؟".

وجدّدت المصادر التأكيد أنّ "الحريري كان واضحًا في بيانه الأخير لجهة قوله إنّ خياره سيتحدّد مع الدعوة للاستشارات النيابية الملزمة، وما عدا ذلك لا يتعدّى محاولات سئمها اللبنانيون لإحراق أسماء أو الترويج لأُخرى".

من جهته وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش اعتبر في حديث تلفزيوني ان "الوقت ليس متاحاً لتصفية الحسابات وانما امام لبنان وضع اقتصادي حساس جدا، من حيث انخفاض القدرة الشرائية وشح الدولار وازمات تضرب كل القطاعات، والمطلوب الذهاب الى حلول سريعة"، موضحاً ان "التواصل والحوار والبحث قائم بين جميع الاطراف من اجل ايجاد حل سريع، والتنسيق مع رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري قائم ايضاً لان الحزب لا يريد المواجهة مع احد".