مواقف ترفض تسييس معركة مكافحة الفساد
آذار 05, 2019

استمرت المواقف المحذرة من تسييس ملف مكافحة الفساد وتحويله إلى نوع من الكيد السياسي فتمنّى مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان بعد لقائه الرئيس الحريري، في السراي الحكومي، أن يكون هناك انسجام بين أعضاء الحكومة من أجل حل الأزمات الكبيرة والمتراكمة في لبنان، داعياً الوزراء لوضع الكيديات السياسية جانباً. ورفض دريان المزايدة أو النيل السياسي في ملف مكافحة الفساد. وقال: "الرئيس فؤاد السنيورة هو خط أحمر، لأنه هو رجل دولة بامتياز.

من ناحيته اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أن الفصل الأول من مجلس الوزراء في الجلسة الماضية لا يدلّ على أنّ الفرقاء جدّيون في موضوع الإصلاح ومحاربة الفساد. ورأى جعجع بعد اجتماع لكتلة الجمهورية القوية، أنه إذا لم يتم ترتيب موازنة الدولة ستكون أموال "سيدر" عبئاً كبيراً، مشدداً على وجوب أن تكون الموازنة أولوية قصوى.

في سياق متصل كشفت مصادر سياسية لصحيفة "الحياة"، انه بعد الحملة التي تولتها محطة "أو تي في" التلفزيونية الناطقة باسم "التيار الوطني الحر" على الرئيس فؤاد السنيورة، ورد تلفزيون "المستقبل" العنيف على ما قالته "أو تي في"، أجرى رئيس "التيار" الوزير جبران باسيل، اتصالا برئيس الحكومة سعد الحريري ليبلغه أن ما بثته الأخيرة في حق السنيورة هو اجتهاد شخصي ممن أعدّ مقدمة النشرة الإخبارية ولا يمثل سياسة "التيار" الذي لا يتبنى ما جاء فيها.

في المقابل أشار النائب حسن فضل الله خلال احتفال تأبيني في بلدة حداثا الجنوبية، إلى أنه لم يسم أحداً في ملف الحسابات المالية. وقال: "ليس لنا طريق لإلقاء القبض على الفاسدين ومحاسبتهم إلا القضاء". وأضاف: "من يريد أن يسيس هذه القضية فهذا شأنه، ولكن نحن لسنا معنيين بأي سجال مع أحد، ولا بفتح معارك سياسية مع أحد، ونحن سنكمل حتى النهاية".