هذا ما تضمّنته مرافعات الإدعاء في المحكمة الدولية
أيلول 12, 2018

قدم الإدعاء العام للقضاة أثناء المرافعات النهائية أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري بمدينة لاهاي ثلاثة آلاف قرينة لإدانة القتلة، مؤكداً بمذكرته النهائية أن الجريمة قد نُفِّذت كجزء من مؤامرة، معلناً أن المرتكبين استعملوا مواد متفجرة لقتل الحريري وواحد وعشرين آخرين عمداً، وهم مسؤولون عن محاولة قتل مئتيْن وستة وعشرين شخصاً، موضحاً أن المدعو "مصطفى بدر الدين" كان مسؤولاً في حزب الله وله خبرة عسكرية تجلّت بتحضير الإغتيال، وهو العقل المدبّر والمشرف على التنفيذ، فيما قاد المدعو "سليم عياش" وحدة العملية المؤلفة من ستة أشخاص، ومشدداً على أن النظام السوري كان في صلب مؤامرة الإغتيال.

وبعد انتهاء الجلسة الأولى من المرافعات، قال الرئيس المكلف سعد الحريري: "منذ البداية طالبنا بالعدالة لأنها تحمي لبنان ولم نلجأ يوماً للثأر لأن الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان رجل عدالة، ومن ارتكب الجريمة سيدفع الثمن عاجلاً أم آجلاً، بالنسبة لي البلد هو الأهم والكل يعلم أن المشكلة كانت كبيرة بين الشهيد رفيق الحريري والنظام السوري".