هذه هي بنود ورقة التسوية الجديدة للنأي بالنفس
كانون الأول 05, 2017

دعا رئيس الحكومة سعد الحريري الى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء عند الثانية عشر من ظهر اليوم في قصر بعبدا. وأشارت المعلومات المتوافرة لـصحيفة ”السياسة” الكويتية، إلى أن الرئيس الحريري رفض الدعوة إلى جلسة للحكومة قبل حصوله على تعهد واضح من جميع الأطراف، وفي مقدمها "حزب الله” على احترام تحييد لبنان عن الصراعات الخارجية والعودة إلى سياسة النأي بالنفس، ووقف الحملات التي يقوم بها الحزب وحلفاؤه بحق المملكة العربية السعودية.

وعلمت صحيفة "اللواء” ان الورقة التي سيقرها مجلس الوزراء مكتوبة، وهي تتضمن 5 نقاط:

 - النأي بالنفس عن الصراعات العربية والإقليمية.

 - اتفاق الطائف.

 - العلاقات العربية – العربية.

 - علاقات لبنان العربية.

 - وقف الحملات الإعلامية.

وقالت مصادر المعلومات لـ”اللواء” ان هذه النقطة استجدت، وهي تقضي بعدم دخول لبنان طرفاً، لا سيما حزب الله في الحملات الاعلامية على الدول العربية.

وكان الحريري استقبل مساء أمس في "بيت الوسط" وفدا من الجماعة الإسلامية ضم رئيس المكتب السياسي للجماعة النائب السابق أسعد هرموش، نائب رئيس المكتب السياسي بسام حمود والمسؤول السياسي للجماعة في بيروت باسم الحوت.

 هرموش أـكد بعد اللقاء الوقوف إلى جانب المرجعية الدينة والسياسية للمسلمين  في هذه المرحلة العصيبة". داعياً إلى وحدة موقف إسلامي وطني كبير تكون مقدمة لموقف وطني شامل مؤكدا أن الرئيس الحريري طمأنهم "إلى أن الأمور تسير بهذا الاتجاه لجهة ترتيب البيت الداخلي".