خلاف داخل حكومة نتنياهو بشأن "مسيرة الأعلام"
حزيران 09, 2021

أجّل المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية مسيرة اليمين المتطرف في القدس، والتي تعرف بمسيرة الأعلام، إلى الثلاثاء المقبل، وخيّم الخلاف داخل حكومة رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو بين مؤيد ومعارض لمسار المسيرة التي دعت إلى تنظيمها جماعات يمينية متطرفة غدا الخميس.
في وقت سابق، هددت جماعات يمينية متطرفة بتنظيم مسيرة مصغرة تمر من داخل البلدة القديمة في القدس المحتلة، وفق المسار الذي رفضته شرطة الاحتلال، كما هدد عضو الكنيست إيتمار بن غفير، عضو حزب "الصهيونية الدينية" اليميني المتطرف، باقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك ظهر اليوم، وقال إنه يتمتع بحصانة برلمانية ولا يوجد أي قانون يفرض عليه أن ينسق ذلك مع شرطة الاحتلال.
في المقابل، حذرت حركة حماس من مواجهة جديدة مع الاحتلال في حال إبقاء المسيرة التي كانت مقررة أساسا غدا الخميس قبل أن يعلن المنظمون إلغاءها. وكان خليل الحية نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة قد حذر أول أمس الاثنين إسرائيل من تجدد المواجهة العسكرية إذا اقتربت مسيرة المستوطنين من "القدس (الشرقية) والمسجد الأقصى".