لقاء بعبدا يتملّق السعودية .. والبخاري : أمننا خط أحمر
نيسان 27, 2021

عُقد أمس اجتماع برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا بحث تداعيات القرار السعودي منع دخول الفاكهة والخضار من لبنان للمملكة، حيث طُلب من المدعي العام التمييزي التحقيق لكشف حيثيات عملية تهريب المواد المخدرة والجهات التي تقف وراء تصديرها للسعودية.

كما دعا الاجتماع المملكة العربية السعودية إلى إعادة النظر بقرارها، وطلب من وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي التواصل مع السعودية من أجل هذا الموضوع.

وفي السياق أشارت معلومات لقناة "الجديد” إلى أن "اجتماع بعبدا شهد أجواء مشحونة وتقاذفاً للمسؤوليات بين وزارتي الزراعة والاقتصاد حول الجهة التي أصدرت شهادة المنشأ لشحنة الرمان التي دخلت إلى لبنان باعتبارها سورية المنشأ وتم تصديرها إلى السعودية باعتبارها لبنانية المنشأ”.

من جهته كشف وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي في حديث تلفزيوني أن "كل الشحنات التي ستخرج من لبنان ستخضع لتفتيش دقيق كما كشف أن مكتب مكافحة المخدرات يحقّق مع 4 متورطين في شحنة الكبتاغون”. مؤكّداً على الحرص على احترام الأمن القومي والمجتمع السعودي متمنياً حل الأزمة مع السعودية وعودة التصدير”.

في المقابل أكّد السفير السعودي لدى لبنان، وليد بخاري، عبر حسابه على تويتر أن أمن بلاده خط أحمر لا يُقبل المساس به”.