لودريان للمسؤولين اللبنانيين : مبادرتنا ما زالت قائمة
أيار 07, 2021

أنهى وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان زيارته إلى لبنان بعد لقاء ت رسمية شملت رئيسي الجمهورية ميشال عون والمجلس النيابي نبيه بري، والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، ولقاءات غير رسمية شكلت قوى سياسية وحزبية وشخصيات من منظمات مدنية. وقد اختصر لودريان لقاءاته بجملة واحدة مفادها إن المبادرة الفرنسية لتشكيل حكومة مهمة ومن غير الحزبيين ما تزال قائمة.

من جهته أكد الرئيس عون على أولوية تشكيل حكومة جديدة تحظى بثقة مجلس النواب، وطالبه بمساعدة فرنسا على استعادة الأموال المهرّبة.

بينما قالت مصادر عين التينة إن لودريان أكد أن المبادرة الفرنسية قائمة ومسؤولية تنفيذها تقع على عاتق اللبنانيين بتشكيل حكومة سريعاً.

مصادر سياسية مطلعة، قالت لموقع القوات اللبنانية إنّ لودريان شدد أمام المسؤولين اللبنانيين على ضرورة  فك أسر الحكومة اليوم قبل الغد، وإلا فإن مسار العقوبات على المعطلين سينطلق رسمياً من باريس. هو أشار إلى أن موقفه هذا يحظى بمباركة أميركية أيضاً، تم تجديدها في المحادثات التي أجراها مع نظيره الأميركي انطوني بلينكن الأربعاء في لندن. وعليه، فإنه أبلغ مَن التقاهم أن المبادرة الفرنسية لا تزال محطّ اجماع دولي، وألا بديل منها، وإذا تم تضييعُها، فإن لبنان سينهار أكثر ولن يجد مَن يقف إلى جانبه في العواصم الكبرى.

ووفق المصادر، فإن لودريان بدأ بدعوة إلى تسوية سياسية، تُخرج لبنان من ورطته، تسوية لا تعني العودة إلى حكومات المحاصصة السابقة طبعاً، لكنها تضع حداً للفراغ الراهن الخطير والذي يتهدد الكيان.

وفي باريس أعلنت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الفرنسية انياس فان دير مول، عن أنه "تم بالفعل اتخاذ إجراءات على الصعيد الوطني بهدف منع دخول الأراضي الفرنسية للشخصيات اللبنانية المتورطة في العرقلة السياسية والفساد.